القرآن في حياتك اليومية؟

6 01 2016

من فترة كده سمعت قصة جميلة من المهندس فاضل سليمان عن رجل كان عنده أرض كبيرة وكان شاطر أوي في الزراعة  فكان عارف يزرعها كويس ويطلع خير منها كتير  ويعمرها ، لكن الرجل ده سافر بعيد جدا – مش فاكر ليه 🙂 – لمكان بعيد جدا واولاده بقوا هم المسئولين عن رعاية الارض لكن للاسف مكنش عندهم علم ولا خبره في الزراعة  فبدأت
الارض تبور منهم وبدأ خيرها يقل جدا

ففكر والدهم انه يساعدهم بإنه كتب اساليب الزراعة اللي كانت سبب في تعمير الارض دي وبعتلهم الكتاب ده  لكن الاولاد لما استلموا الكتاب ماعملوش حاجة باللي فيه  مع انهم كانوا فرحنين بيه جدا وطبعوا نسخ كتيرة منه ووزعهوها على كل المزارعين اللي حوليهم

وفضل الكتاب عندهم ليه قيمة عالية لكن للأسف ما طبيقوش أي حاجة منه

%D9%83%D9%8A%D9%81_%D8%A3%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%85_%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%88%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85ولله المثل العلى

ده بيلخص واقع تعاملنا مع القرآن  – نقبله ونمسح عليه ونحطه في العربية  وفي البيت ونقول احلى كلام عنه لكن تيجي للترتيل والحفظ والتطبيق ماتلقيش

كلنا عارفين أهمية القرآن  وأد إية الثواب اللي بناخده لما نقرأ كل حرف

وان القرآن بتعاليم ربنا اللي فيه لو طبقناها  أكيد أكيد هتنصلح حياتنا دنيا وآخره

لكن فين بقى تطبيق علمنا ده؟2012-quoran_689903243.jpg

فين القرآن من حياتنا اليومية؟

بنقرأ كام أيه كل يوم؟ بنحفظه ؟ بنتدبره؟ بنسمعه؟

القرآن يشغل قد ايه من حيز يومنا الطبيعي؟

هل بنسعى لقراءة التفسير؟ علشان نزداد من فهمه؟

بندندن بالايات  وننشغل بمعناها وازاي نجعله واقع ملموس

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كما وصفته ام المؤمنين عائشة ” قرآن يمشي على الارض” وكانيصلي في قيام الليل بالسورة تلو السورة من حلاوة ما يجد دون كلل

دي تذكرة لنفسي ولكل من يقرا كلامي

اجل لوقتك حظا من القرآن  وابدأ بالقليل وسيبارك الله فيه

اجمع عيلتك على مائدة القرآن

اقرأ  لوحدك اقرأ مع زميلك في الشغل أو في الدراسة

كن أنت الروح التي تحمل القرآن للغافلين يعينك الله على النجاه من الغفلة

{ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ }

 

 





ملخص المدونة في 2012

31 12 2012

The WordPress.com stats helper monkeys prepared a 2012 annual report for this blog.

Here’s an excerpt:

600 people reached the top of Mt. Everest in 2012. This blog got about 1,900 views in 2012. If every person who reached the top of Mt. Everest viewed this blog, it would have taken 3 years to get that many views.

Click here to see the complete report.





ما الذي حقا أستحقه؟ 7 نصائح في الإدارة الشخصية ج2

5 03 2012

لهذه التدوينة جزء سابق ( أضغط هنا )

5- أعادة هندسة حياتك المهنية

ارجع خطوة للخلف وانظر إلى العمليات الداخلية في عملك ، راجع جميع المهام اليومية منذ بداية يومك وحتى النهاية وتفقد النتائج التي تنتج عن هذه المهام

فكر جيدا في كل هذه المهام وحاول ان تبسط منها أو قد تغيرها كليةً … المهم أن تحقق نتائج أكثر فاعلية وتنجز مهام أكثر في وقت أقل

6- إعادة اكتشاف نفسك من جديد

تخيل نفسك بدأت من جديد في عملك وكأنك أول مرة تعمل بهذا المجال

يساعدك ذلك في اعادة اكتشاف نفسك من جديد

فكر أيضا في ماذا تريد أن تكون بعد ثلاث أو خمس سنوات وما عليك أن تفعل لكي تصل لهذا

واسأل نفسك كم استحق أن اربح؟

واحدة من أفضل الطرق التي تحفزك هي أن تحدد ما الذي تستمتع به في مجال العمل وتحاول أن تفعله بأي شكل سواء أن تبحث عن وظيفة تلبي هذا او أن تخلق وظيفة بهذا الشكل

7 – أعادة تركيز طاقاتك

وهذا هو مفتاح المستقبل

فتركيزك قوتك في عدد محدود من الانشطة يساعدك بقوة على التميز فيها ويصنع لك حياة مختلفة

ففي معظم حالات, الغير ناجحين يقضون أوقات كثيرة في أشياء كثيرة مشتته لا تضيف قيمة فعلية لهم

بطريقة أخرى :  إن الناجحين لا يفعلون أشياء كثيرة ولكنهم يفعلون القليل من الاشياء بأقصى درجة من التميز عن الآخرين

وهذا يعد بمثابة سر النجاح لأي شخص وفي أي مجال

—-

كن أنت قدوة نفسك في التغيير !!

هذه النصائع السبعة تساعدك في أن تحيا حياة أفضل وأن تربح مزيد من المال وتشعر بسعادة أكثر

إن اجتهدت في تطبيقها





شجع الموقع المبتدأ !

2 10 2011

ساعات كتير تكون بتدور على حاجة معينة على النت
وتلاقي اللي انت عاوزه في مدونة أو موقع أو منتدي
وأحيانا كتيرة الموقع ده أو المدونة دي يكون صغير ولسه مبتدأ –
بس خلي بالك انت لقيت المعلومة اللي انت عاوزها فيه 🙂
فبقترح كانوع لتشجيع صاحب الصفحات دي
– إنك تكلك (تضغط ) على الاعلانات اللي هو حاطتها في الصفحة
لأن فعلا لما بتدوس عليها يساعد على استمرار الموقع لأنه بيجد مصدر ربح ليه حتى لو كان بسيط
وخلي بالك الكليكه دي (الضغطة على الاعلان ) مش هتاخد منك ثانية!!
– حابب تزيد من تشجيعك ليه اترك تعليق أو رد على الموضوع
ويبقى انت كده عملت تشجيع مادي وتشجيع معنوي لواحد عمل حاجة مفيدة على النت





من سعة الكلية لضيق سوق العمل

17 07 2010

النهارده كنت بحضر مناقشة مشاريع تخرج لبعض مجموعات ميكانيكا انتاج ؛ بناء على دعوة طلاب كانوا بيخدوا معايا كورس solidworks في الكلية ، المهم بجد الواحد لما بيحتك من تاني بمجتمع الطلاب يحس إن الجو ده مفتقدينه أوي في سوق العمل ، لأنك بتلاقي في الكلية جو الشباب المليان بالحيوية والطاقة والأمل في الحياة جو كده تحس انه ممكن يغير الكون ، سبحان الله بالرغم من فشل التعليم عندنا وسوق احوال البلد وكل الكلام اللي احنا عارفينه تحس برضو ان الشباب بخير ، وفعلا الجو ده يكاد يكون منعدم في سوق العمل عموما ، أه ممكن يكون موجود في بعض الشركات لكن برضو مهما كان مافيش زي أيام الكلية من حرية وحيوية وجنون ووقت ، أكيد بعد التخرج بتزداد الأعباء والهموم لكن في فترة الكلية ممكن يبقى أكبر الأعباء ان الواحد مش بيذاكر كويس مثلا !!





مصر والجزائر والكورة

19 11 2009

طبعا الايام اللي فاتت دي كان اكبر حاجة شاغلة الناس في مصروالجزائر هي حلم الوصول لكاس العالم

رغم ان فيه قضايا تانية مهمة على الساحة – لكن ربما لأنها قضايا كئيبة ونكدية فالناس عايزه تفرح بأي حاجة وخلاص

وعلى رأي الاعلانات _ حتى اللي مالهمش فيها بيشجعوا مصر !!

وأنا بصراحة كواحد من الشعب كنت بتمنى إننا نكسب ونوصل للكاسالكاس

أولاً لأني زي أي مصري نفسي بلدي تكسب

ولأني نفسي الشعب الحزين يفرح ولو علشان فريقه الكروي كسب  – فعلا شعبنا ده غلبان أوي

و علشان كان نفسي الفريق ده -اللي الكل بيشهد له بلعبه المتميز وأخلاقة العالية في مجمله لدرجة بيطلقوا عليه فريق الساجدين – كان نفسي الفريق ده يوصل للعالمية حتى لو مخدش الكاس ، خصوصا أبو تريكة اللي عمل بلعبة للكره رسالة دعوية اسلامية متميزة

طبعا سلبيات أخر ماتشين ( اقصد مردودها على المجتمع ) لا تخفى على أحد : كفاية روح العداوة اللي شفنها بين بلدين مسلمين

وكفاية الاشاعات اللي انتشرت عن الشعب المصري عن تعامله مع الجزائرين !!

وكفاية اللي حصل في المصريين الموجدين في الجزائر!

كنت قرأت مقولة يقال انها اتقالت في مسلسل أجنبي ” إن مباراة كرة قدم واحدة بين منتخبي بلدين، كفيلة بتدمير حصيلة 5 سنوات من الجهود الدبلوماسية للتقريب بين هذين البلدين

أما الجانب الإيجابي في اللي حصل الاسبوع اللي فاتت :-

إننا شفنا المصرين متوحدين على موضوع واحد – فحتى العصبية البينيه بينا تلاشت في الوقت اللي كله بيشجع مصر

مافيش أهلاوي وزمالكاوي – مافيش مسلم ومسيحي ( وده تعصب مش موجود في مصر إلا بنسبة ضئيلة ) – مافيش واحد كروي والتاني ما بيشجعش – الكل كان بيشجع حتى الناس الكبار في السن والستات في البيوت الكل عنده أمل واحد

والأعلام المصرية كانت مالية الشوارع والعربيات و كاننا داخلين حرب نوفمبر المجيد !

نفسنا بقا نتوحد كمصريين في قضية مفيده لينا ولأمتنا

الحاجة التانية :- إن التعبئة الإعلامية قوة لا يستهان بها

فالتلفزيون والراديو والاعلانات في الشوارع والنت والناس وكله كان بيتكلم عن فريق مصر والأمل في الوصول لجنوب أفرقيا

وده كان أقوى اسباب التوحد اللي قلته في النقطة الأولى ، فياسلام بقى لو إعلامنا ده يهدف ويوجه للي يفيدنا ويصلح من حالنا

الحاجة التالتة :- الفطرة الدينية ظهرت عندنا من جديد وكل الناس بتقول يارب ، والناس في الاستاد تدعي وتأمن ،

لكن يا خوفي بعد ما الموضوع هدي الفطرة دي تنام تاني !

أكيد في سلبيات وإيجابيات أكتر من كده

زي ما اكيد إننا نخسر في الماتش الفيصل ده هو الأفضل لينا

وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ





مدونتي الثانية : لمستخدمين برامج الكاد من العرب !

13 04 2009

الحمد لله –  من فترة قريبة تم اطلاق مدونتي الثانية – atefworks

والتي أنوي أن تكون مدونة مفيدة لمستخدمي برامج الكاد CAD Programs من العرب  وذلك عن طريق وضع دروس تعليمية وملفات مفيدة …..إلخ  كما أنوي أن أضع بها الرسومات التي ارسمها ورسومات طلابي – فبفضل الله أنا مُعلم لأحد  هذه البرامج

 وهو برنامج السولد وركس Solidworks

فإن شاء الله ستكون معظم المدونة عن هذا البرنامج ولكن طموحي أنا أجعلها لأكثر من ذلك

وبحمد الله بدأت بتدوينات بسيطة كمرحلة ابتدائية حتى اتشجع على الاستمرار والتوصل لما أرجو

فالبدايات دوما تكون صغيرة وكما يقولون مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة ( وخطوة صغيرة كما يقول أخي شبايك)

فادعوا الله لي بالتوفيق ولا تبخلوا عليا بنصائحكم وتعليقاتكم !