الناس تحب ضرب الأمثال

4 10 2012

هذه التدوينة أخصصها كنصيحة صغيرة لمن يتعامل كثيرا مع الناس

فكثيرا منا يتناقش مع الناس لكن يجانبه التوفيق في اقناعهم أو على الأقل تقريب وجهات النظر

هذه الملحوظة لاحظتها في المدرسة فقد كنت أميل لقراءة القصص خصوصا قصص النجاحين

وكانت تُدرس لنا الأستاذة في مادة المكتبة وكانت تخصص حصتها لحكي قصة لنا – فكنا نحب هذه الحصة جدا

وعلمت بعد ذلك  أن ثلث القرآن الكريم تقريبا قصص يضرب الله لنا الأمثال لعلنا نعتبر بها

ولاحظت إني كلما تحدثت مع أحد فإنه يقتنع أو يقترب له المفهوم إذا ذكرت له مثل أو قصصت عليه قصة

ولاحظت أن نجاح عمرو خالد و مصطفى حسني وكذلك أحمد الشقيري لأنهم يضربون أمثالا إما من تراثنا الاسلامي الجميل أو من قصص معاصرة تلمس الواقع

والفكرة ليست في حكي الحكايات لكن الفكرة في أخذ العبرة والمعنى من القصة أو من المثل المضروب

يكفي لك أن تعرف أن هناك نوعا من أنواع التربية اسمه التربية بالقصة

وأرى أيضا أن أحد أهم أسباب نجاح المدونات المشهورة مثل مدونة شبايك و مدونة بلال للنجاح والناجحين هو ضربهم لقصص الناجحين وتحفيز القراء على حذو حذوهم

الخلاصة:

1- ضرب الأمثال والقصص يعتبر إحدى السبل الجيدة في الحديث مع الناس

2- إذا كنت معلما أو مربيا أو أبا فاستخدم القصص والأمثلة عند التوجيه

3- يمكنك استخدام للأمثلة والقصص لكي تعدل من سلوكك للأفضل أو لتحفيزك نحو النجاح


إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: